الرئيسية / الحكومة / “اليونيسيف” ترشح الشارقة لنيل لقب “مدينة صديقة للأطفال”

“اليونيسيف” ترشح الشارقة لنيل لقب “مدينة صديقة للأطفال”

أعلنت المنظمة الدولية للطفولة اليونيسيف” UNICEF التابعة للأمم المتحدة، ترشيح إمارة الشارقة لنيل لقب “مدينة صديقة للأطفال”، وذلك كأول مدينة في الشرق الأوسط يتم ترشيحها في إطار مبادرة “المدن الصديقة للأطفال”. تهدف المبادرة إلى إرشاد المدن نحو أنجح السبل لتضمين حقوق الطفل كمكون أساسي في توجهات وأهداف المدينة وسياساتها وبرامجها وكذلك هيكل العمل بها.

وكانت الشارقة قد تبنت العديد من المبادرات خلال السنوات القليلة الماضية بما يجعل الاهتمام بقضايا البيئة والحياة الطبيعية والعوامل الاجتماعية في قمة اهتماماتها، حيث قامت بتأسيس العديد من المؤسسات والإدارات الحكومية التي تقوم على تحسين مستويات رعاية المواطنين والمقيمين بالإمارة.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تأسيس شركة الشارقة للبيئة “بيئة” -المتخصصة في مجال تقديم الحلول المتكاملة للحفاظ على البيئة وإدارة النفايات- عام 2007 بهدف الاستفادة من 100% من النُفايات بالشارقة، عبر إعادة التدوير والاستخدام، وكذلك تحويلها إلى طاقة. كما تم تأسيس مجلس الشارقة للتخطيط العمراني عام 2014 بمقتضى مرسوم أميري، بهدف الإشراف على التنمية الاجتماعية والاقتصادية. كما تم عام 2015 تأسيس هيئة تطوير معايير العمل بالشارقة SLSDA، بمقتضى مرسوم أميري، وهي تسعى لتحقيق طيف واسع من الأهداف في مقدمتها تحسن بيئة العمل والإسكان ومستويات حياة العاملين بالمناطق الصناعية بالشارقة.

وفي عام 2011 قامت حكومة الشارقة بإطلاق “حملة الشارقة مدينة صديقة للطفل”، بهدف تقديم الدعم للأمهات الذين يقومون بتقديم الرضاعة الطبيعية لأطفالهن، وتوفير فرص الرعاية الصحية لهن بما في ذلك التمريض وكذلك توفير بيئات مناسبة في الأماكن العامة ومواقع العمل. وحسب مبادرة منظمة الصحة العالمية ومبادرة “اليونيسيف” الدولية حول المستشفيات الصديقة للطفل، فقد تحولت مبادرة حكومة الشارقة حاليا إلى “حملة الشارقة لمواقع عمل صديقة للأم والطفل” SBFO مع الاتجاه للتركيز على الأطفال في شرائح عمرية أكثر اتساعا وشمولا.

كما انضمت الشارقة لبرنامج المدن الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، حيث تم اعتمادها رسميا كأول مدينة صحية في الشرق الأوسط عام 2015. وقد استطاعت مدينة الشارقة تلبية 88% من المعايير التي حددها البرنامج، لتصبح أول مدينة في المنطقة يتم اعتمادها من قبل المنظمة في هذا المجال.

وتهدف المعايير التي تتضمنها مبادرة “اليونيسيف” والتي تساهم فيها “حملة الشارقة لمواقع عمل صديقة للأم والطفل” و23 مؤسسة من الحكومة والقطاع الخاص، إلى تحسين مستويات الرعاية الصحية والأمان وتوفير فرص النمو للأطفال. وحسب الحملة، فقد تمكنت الشارقة حتى الأن بالوفاء ب50% من المعايير التي حددتها “اليونيسيف”، والمقرر لها 2025، أي نحو 9 سنوات مبكرا عن الموعد المحدد، مما يؤهلها لنيل لقب أول “مدينة صديقة للأطفال” في الشرق الأوسط.

المصدر:  SBFO, UNICEF

عن The Editor

شاهد أيضاً

«أرادَ الخيرية» ترسل معدات إنقاذ طبي أساسية إلى الهند

تضامناً مع حملة دعم ولاية كيرلا لمواجهة «كوفيد -19» قامت مؤسسة «أرادَ الخيرية»، الذراع الإنسانية ...