الرئيسية / السياحة / افتتاح المرحلة الأولى من “مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية”

افتتاح المرحلة الأولى من “مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية”

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المرحلة الأولى من “مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية” والتي تتضمن “مركز مليحة للآثار”. وتقوم هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير (شروق) بتطوير هذا المشروع السياحي والتراثي، الذي يمتد على مساحة 50 كيلو متر من الجمال الطبيعي، إلى الشرق من مدينة الشارقة.

ويأتي “مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية” في إطار استراتيجية (شروق) لجذب الاستثمارات وتطوير المنطقتين الوسطى والشرقية من الشارقة، مما يساهم في توفير فرص العمل والاستثمار للمجتمع المحلي. وتبلغ الاستثمارات المتوقع ضخها في مشروع “مليحة” خلال السنوات القليلة القادمة نحو 250 مليون درهم (69 مليون دولار). وتشمل مشروعات التطوير التي تقوم بتطويرها )شروق( في المنطقتين الوسطى والشرقية، مشروع كلباء للسياحة البيئية، وهو أكبر مشروع لتطوير السياحة البيئية في المنطقة، وجزيرة الحصن، كوجهة ترفيهية وسياحية تقع في مدينة دبا الحصن ومخيم البداير الصحراوي وهو منتجع للسياحة الصحراوية يتم إقامته في إطار الكثبان الرملية ذات المناظر الخلابة في وسط الشارقة.

Mleiha historical artefacts

وتشمل المرحلة الأولى من “مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية” إنشاء “مركز مليحة للآثار” والذي تم تصميمه لإعطاء الزائرين نظرة أكثر عمقا لتاريخ التجمعات البشرية القديمة. وسيتضمن المركز من الداخل، اكتشافات أثرية للعرض، وعروض تثقيفية عن الحقائق التاريخية للمنطقة، ومقهى وردهات للجلوس، إلى جانب شاشات تفاعلية تعرض أفلاماً وثائقية عن تاريخ مليحة، ولافتات إرشادية بتفاصيل المنطقة، ومتجر للهدايا، خاص بالعلامة التجارية “أنا أحب الشارقة”، إضافة إلى العديد من المرافق السياحية والخدمية، ومكاتب إدارية.

وفيما تعود أول الاكتشافات الأثرية به إلى عام 1986، فإن مشروع مليحة يعد واحدا من أكثر المواقع الأثرية تنوعا في المنطقة حيث يضم أثارا من العصر الحديدي، والتجمعات البشرية في العصر الهلنستي وما بعده. وتشمل الأثار المكتشفة في مليحة الخزف اليوناني ومنتجات من مختلف الدول العربية مما يشير إلى أن المنطقة قد تمتعت بالرخاء ، كما كانت بوتقة تتجمع فيها كل المواقع التجارية في المنطقة عبر قوافل الجمال. كما تضم مليحة دلائل على وجود المنتجات الحديدية والنحاسية، وتشمل أحدث الاكتشافات بقايا ضريح أم النار الأثري الذي يرجع إلى نحو الألفية الثالثة قبل الميلاد من تاريخ التجمعات البشرية القديمة.

وسوف يقدم “مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية” للزائرين تجربة غنية ومتفردة، لا سيما لمحبي الطبيعة والآثار، حيث يمكنهم التعرف على التاريخ العريق والغني للشارقة والتراث الثقافي والأثري للمنطقة، والتمتع بالمشاهد الطبيعية الخلابة. كما سيقدم مشروع مليحة العديد من الأنشطة الرياضية، والرحلات التي يقودها مرشدون سياحيون إلى مواقع مثل الصخور الأحفورية، لخوض تجربة التسلّق إلى قمة صخرة الأحفور، وجولات في وادي الكهوف، وصخرة الجمل، ومخيم صراع البقاء، وجولات ركوب الخيل، ورحلات استكشاف على الأقدام، وأخرى على الدراجات الهوائية، وتجربة مخيم الأسرّة المعلقة.

mleiha-tomb-415

وسوف تبدأ (شروق) قريبا بالعمل على المرحلة الثانية من مشروع مليحة، والتي ستتضمن إنشاء منتزه مليحة الصحرواي على مساحة 450 كيلو متر مربع، بالتعاون مع هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة. كما تشمل الخطة أيضا إعادة إحياء محمية للحياة البرية المحلية في منطقة مليحة، حيث سيتم إطلاق مجموعة من الحيوانات البرية مثل الطهر العربي والمها العربي، وغزلان الصحراء، وغزلان الجبال.

كما ستتضمن المرحلة الثانية من المشروع، إنشاء مجمع التخييم الليلي الذي سيجهز بالكامل لتلبية متطلبات محبي التخييم، إضافة إلى “استراحة مليحة” وهي عبارة عن نُزل فندقي للمبيت، ومرصد فلكي بالتعاون مع مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك. كما سيتم تخصيص عدد من المناطق ضمن المشروع لإقامة فنادق ومنتجعات فخمة تخدم المنطقة والسياح، بما فيها فنادق تقدم خدمات المبيت والإفطار، وسيتم عرضها أمام المستثمرين الراغبين بالإستفادة من الإمكانيات والفرص الواعدة لمشروع مليحة.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تم إدراج مشروع مليحة ضمن قائمة “اليونسكو” لمواقع التراث الحضاري العالمية، في ضوء ما تتمتع به المنطقة من جمال طبيعي وكنوز أثرية وتنوع بيئي.

المصدر: “شروق”

عن The Editor

شاهد أيضاً

«إكسبو الشارقة» ينهي استعداداته لإطلاق النسخة الثانية من معرض «جواهر الإمارات» في 30 يونيو

أعلن مركز إكسبو الشارقة، انتهاء كافة التحضيرات والاستعدادات لاستضافة فعاليات النسخة الثانية من معرض «جواهر ...