الرئيسية / الحكومة / “الصحة العالمية” تعلن رسميا الشارقة “مدينة صحية”

“الصحة العالمية” تعلن رسميا الشارقة “مدينة صحية”

أعلنت منظمة الصحة العالمية رسميا، اختيار الشارقة أول مدينة صحية في الشرق الأوسط. وقد جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها وفد من كبار المسؤولين بالمنظمة مؤخرا. وكانت الشارقة قد انضمت لبرنامج المدن الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية عام 2012، حيث استطاعت تلبية 80% من المعايير المطلوبة للانضمام للبرنامج وعددها 80 معياراً.

 

Sharjah WHO Healthy City, UAEيهدف برنامج المدن الصحية بمنظمة الصحة العالمية إلى مساعدة الحكومات المحلية على الاهتمام بالقضايا الصحية بحيث تأخذ مكانتها في مقدمة اهتمامات تلك الحكومات، سواء فيما يتعلق بالجوانب الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية. ويساعد برنامج منظمة الصحة العالمية للمدن الصحية كافة الأطراف المعنية في مجالات إدارة المدن على الاستفادة من برامج القيادة والابتكارات والتغير، من أجل تنمية الوعي بالقضايا الصحية وتحسين مستوى المعيشة والرفاهية إلى جانب مواجهة التحديات الصحية العامة. ويضم برنامج منظمة الصحة العالمية للمدن الصحية في عضويته نحو 100 مدينة و30 شبكة من شبكات الرعايا الصحية تضم أكثر من 1400 مدينة على امتداد قارة أوروبا.

وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن المدينة الصحية هي تلك المدينة التي توفر إطارا بيئيا واجتماعيا مناسبا لتحسين النواحي البدنية والاجتماعية، وتقوم بتطويره باستمرار فضلا عن تطوير موارد المجتمع المتاحة للمقيمين والزائرين. وفي هذا الإطار، تقوم الشارقة وبشكل منتظم بتطوير البنية الأساسية والخدمات والموارد لضمان الرفاهية والنجاح بالمدينة. كما قامت الإمارة بالعديد من المبادرات شملت استثمارات ضخمة في مجال الاستراتيجيات الخاصة بتشجيع التنمية المستدامة، بما في ذلك الاستثمار في مجالات البنية الأساسية، والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وهو ما جعل من الشارقة مدينة متفردة على مستوى الشرق الأوسط.

Bee'ah waste-to-energy plant, Sharjahوتقود شركة الشارقة للبيئة “بيئة”، المتخصصة في مجال تقديم الحلول المتكاملة للحفاظ على البيئة وإدارة النفايات، جهود الإمارة لتحقيق هدف الحد من النفايات، وقد تمكنت الشركة العام الماضي من تدوير 70% من نُفايات المدينة، كما تقوم الشركة حاليا بإنشاء أكبر المحطات في العالم لتحويل المخلفات الى طاقة. وتعد إمارة الشارقة هي أيضا الرائدة على مستوى المنطقة في المبادرات الخاصة بإعادة تدوير النفايات.

 

ولقد استثمرت حكومة الشارقة في مجالات الترفيه والثقافة والتراث الإسلامي، بهدف تطوير هوية متميزة، كمدينة عربية وإسلامية. وقد أعلنت الشارقة العام الماضي عن مشروعات استثمارية مرتبطة بتطوير التراث والثقافة الإسلامية، تصل قيمتها إلى 1.5 مليار درهم تقريبا (نحو 408 ملايين دولار). وفي الوقت نفسه، فإن مشروع التطوير الحضاري ل”قلب مدينة الشارقة” الذي تديره هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق” يعد حاليا أكبر مشروع لإحياء التراث الحضاري بالمنطقة، وهو مدرج بالفعل في قائمة “اليونسكو” المبدئية لمواقع التراث الحضاري العالمية.

وتتمتع الشارقة حاليا بلقب عاصمة السياحة العربية لهذا العام، حيث فازت بالتصويت الذي أجراه مجلس وزراء السياحة العرب، بينما فازت عام Sharjah Islamic Civilisations Museum2014 بلقب عاصمة الثقافة الإسلامية.

كما تبنت الشارقة أيضا خطة تنمية استراتيجية لضمان استمرار التنوع الذي يتمتع به اقتصاد الإمارة، واستمرار النمو الاقتصادي القوي. وفيما لا يوجد قطاع اقتصادي واحد تتجاوز مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي أكثر من 20%، فإن قطاع النفط والغاز بالشارقة يساهم فقط بنسبة 13% من إجمالي الناتج المحلي. وجدير بالذكر أن حكومة الشارقة كانت قد خصصت ميزانيةً سنويةً غيرَ مسبوقةٍ لعام 2015، حيث رصدت 45% منها للتنمية الاقتصادية، عبر مجموعة متنوعة من المبادرات تشمل تشجيع وجذب الاستثمارات الأجنبية وريادة الأعمال وتعزيز مستويات التنافسية الاقتصادية للإمارة.

وتخطط الشارقة لكي تصبح مركز تدريب إقليمي للمدن الأخرى، المنخرطة في برنامج منظمة الصحة العالمية للمدن الصحية، وذلك في ضوء النجاح الذي حققته في تطبيق معايير المنظمة للمدن الصحية، والتزامها بتحقيق التنمية المستدامة وخلق بيئة حضرية صحية.

المصدر: منظمة الصحة العالمية وحكومة الشارقة

عن The Editor

شاهد أيضاً

«أرادَ الخيرية» ترسل معدات إنقاذ طبي أساسية إلى الهند

تضامناً مع حملة دعم ولاية كيرلا لمواجهة «كوفيد -19» قامت مؤسسة «أرادَ الخيرية»، الذراع الإنسانية ...