الرئيسية / المشروعات والأعمال / «إيه تي إس» تضاعف سعتها التخزينية بالحمرية

«إيه تي إس» تضاعف سعتها التخزينية بالحمرية

أعلنت شركة “إيه تي إس” بالإمارات والمتخصصة في تقديم خدمات الإمداد والتخزين لصناعة الشحن والنقل البحري العالمية أنها قد ضاعفت سعتها التخزينية الخاصة بالوقود والمواد الكيميائية السائلة في المنطقة الحرة بميناء الحمرية بالشارقة. يأتي ذلك في إطار مشروع للتوسع تبلغ إجمالي استثماراته 27 مليون دولار (نحو أكثر من 100 مليون درهم).

وقد ارتفعت السعة التخزينية لمرافق الشركة في مجال الوقود والمواد الكيميائية السائلة والزيوت النباتية وغيرها والمقامة وفق أحدث التقنيات العالمية من 22 ألف متر مكعب إلى 42 ألف متر مكعّب. وقالت الشركة أنها تعتزم تحقيق زيادة إضافية في السعة التخزينية في المستقبل القريب أيضا، إذ أن طاقات التخزين الحالية والتي تشمل 12 حوضا للتخزين لا تشغل سوى 30% من مساحة الشركة بالمنطقة الحرة بالحمرية.

وتتوقع الشركة أن تبدأ المرحلة الثالثة من مشروع التوسعة في 2016، مما سيزيد السعة التخزينية إلى 60 ألف متر مكعّب، أما المرحلة الرابعة والمقرر لها عام 2017 فتقود إلى مزيد من السعة التخزينية لدى الشركة بحيث يكتمل مشروع التوسع الذي تبلغ إجمالي استثماراته 27 مليون دولار (نحو أكثر من 100 مليون درهم).

ولدى شركة “إيه تي إس” في المنطقة الحرة بالحمرية 6 خطوط من الأنابيب (MS, SS) من الميناء العميق والميناء الداخلي على التوالي وهي مجهزة للتعامل مع عمليات التخزين والتوزيع لكافة المنتجات والمواد القابلة للاشتعال من المستويات من 1 2 و3.

وطبقا شركة “إيه تي إس” فإن المنطقة الحرة بالحمرية تمثل الموقع المثالي لتخزين وتوزيع الوقود والمواد الكيميائية السائلة لمنطقة الشرق الأوسط، وشبه القارة الهندية ومنطقة شرق أفريقيا. وتضم قائمة عملاء الشركة كبرى الشركات العالمية في مجالات البترول والزيوت والبتروكيماويات وكذلك الشركات المحلية في مجالات توزيع الوقود والفحم.

وفي نفس الوقت، فقد بدأت إحدى شركات مجموعة فاريتاس Veritas الهندية العملاقة تشييد محطة جديدة لتداول البضائع السائلة والصلبة بالمنطقة الحرة بميناء الحمرية وذلك في عام 2014 على مساحة 30 ألف متر مكعب بتكلفة تبلغ 126.45 مليون دولار (نحو أكثر من 464.5 مليون درهم).

ويتوقع المسؤولون أنه مع انتهاء تشييد المحطة الجديدة لتداول البضائع السائلة والصلبة فإن المنطقة الحرة بميناء الحمرية ستصبح ثاني أكبر مركز لتخزين وتوزيع البترول والزيوت والبتروكيماويات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويعمل بالمنطقة الحرة بالحمرية أكثر من 6200 شركة من 157 دولة في مختلف مجالات الاستثمار الأجنبي على امتداد 500 صناعة في القطاعات الرئيسية وتشمل النفط والغاز والبتروكيماويات والحديد والبناء والأغذية والملاحة البحرية.

المصدر: وام ووسائل الإعلام

عن The Editor

شاهد أيضاً

«مجلس شباب غرفة الشارقة» يُعرف بسبل «الريادة في الأعمال»

نظم لقاء تفاعلياً ضمن مبادراته الشارقة: «الخليج» نظم مجلس شباب غرفة تجارة وصناعة الشارقة، لقاء ...