الرئيسية / "شروق" / تقرير “الشارقة 2018”: 25 مليار دولار الناتج الإجمالي في الشارقة العام الماضي

تقرير “الشارقة 2018”: 25 مليار دولار الناتج الإجمالي في الشارقة العام الماضي

أكد تقرير “الشارقة 2018″، الذي أطلقته “مجموعة أكسفورد للأعمال”، بالتعاون مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، و”استثمر في الشارقة”، أن الناتج الإجمالي المحلي في الإمارة، بلغ أكثر من 25 مليار دولار في عام 2017، مبرهناً على نجاح سياسات تنوعها الاقتصادي.

الشارقة 24:

أطلقت مؤسسة الأبحاث والاستشارات العالمية “مجموعة أكسفورد للأعمال”، بالتعاون مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، ومكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر “استثمر في الشارقة”، تقرير “الشارقة 2018” الجديد، لتسلط فيه الضوء على خطط الإمارة الرامية، إلى إبراز إنجازاتها المحققة، خلال العام الماضي.

وأعلن التقرير، نجاح سياسات التنوع الاقتصادي في الإمارة، مؤكداً أن الناتج الإجمالي المحلي في الشارقة بلغ أكثر من 25 مليار دولار في 2017، مشيراً إلى أن مساهمة قطاع النفط والغاز في الناتج الإجمالي المحلي للشارقة كانت أقل من 6%، بينما بلغت مساهمة قطاع الصناعة 16.9%، وقطاع العقارات 13%، وقطاع تجارة الجملة والتجزئة 12.1%.

وأعلنت “مجموعة أكسفورد للأعمال”، نتائج التقرير خلال جلسة حوارية، في منتجع وسبا شيراتون الشارقة، تحت شعار “تهيئة بيئة النمو الاقتصادي المستدام”، بحضور عدد من كبار الشخصيات والإعلاميين وممثلي القطاعين العام والخاص.

وشهدت الجلسة، مشاركة عدد من المتحدثين البارزين، بينهم الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية ورئيس اللجنة العليا للتحول الرقمي بالشارقة، وسعادة مروان بن جاسم السركال الرئيس التنفيذي لـ “شروق”، وسعادة خالد الحريمل الرئيس التنفيذي لمجموعة “بيئة”، ومحمد جمعة المشرخ المدير التنفيذي لمكتب “استثمر في الشارقة”، ونجلاء المدفع المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال “شراع”.

واستعرض التقرير، خطط إمارة الشارقة الرامية إلى رفع معدلات النمو، وتعزيز فرص الاستفادة من موقعها الاستراتيجي وتطوير قطاعاتها الخدمية وتحفيز الابتكار، حيث كشف مستويات وخيارات النمو في عدد من القطاعات الاقتصادية الرئيسية بالإمارة.

وأكد التقرير، أن القطاع الصناعي في الإمارة، أصبح مساهماً رئيسياً في الاقتصاد المحلي والوطني، ونجح في استثمار عدد من المزايا التنافسية، كالتكاليف المنخفضة، والبنية التحتية المتطورة، والموقع الجغرافي المميز على العديد من الطرق اللوجستية العالمية.

وأظهر التقرير، دور المنشآت الصناعية الجديدة، في زيادة نشاط قطاع الإنشاءات في الشارقة، وحجم فاعليتها، إلى جانب مشاريع توليد الطاقة والنقل والمشاريع السكنية والتجارية، حيث يقدم التقرير تحليلاً للفرص الناتجة عن هذا النشاط، وما تحرزه من تقدم على مستوى مساعي الإمارة في تلبية الطلب المتزايد على مشاريع البنية التحتية والعقارات، وخاصة في قطاع المشاريع متعددة الاستخدامات.

وتطرق التقرير أيضاً إلى أحدث التطورات في القطاع السياحي في الإمارة، والذي شهد طفرة واضحة منذ العام 2015، إذ ساهم القطاع بما قيمته 9% من إجمالي الناتج المحلي للإمارة في 2016، بينما أضاف قطاع خدمات الأغذية والضيافة نحو 859 مليون دولار للناتج ذاته في عام 2017، وهذا ما يفسر الرغبة المتنامية من قبل المستثمرين المحليين والأجانب للاستثمار في قطاع السياحة وبناء الفنادق بشكل خاص.

واستعرض التقرير معدلات نمو الاستثمار الأجنبي المباشر في إمارة الشارقة، والذي بلغ نحو 1.63 مليار دولار في العام 2017، موزعة على كافة القطاعات لتحقيق التوازن في النمو، وفق الرؤية الاستراتيجية للإمارة.

وقال سعادة مروان بن جاسم السركال: “إن الشارقة شهدت في السنوات الأخيرة جملة من التطورات النوعية في اقتصادها، لمواكبة النمو المتسارع في الفرص الاستثمارية التي تنتجها مسيرة التنمية والتطور، وتلبية معدلات الطلب المرتفعة على السلع والخدمات في الأسواق المحلية والعالمية”.

وأضاف سعادته “ضمن شراكتنا مع مجموعة أكسفورد للأعمال، ساهمنا في إعداد تقرير المجموعة لعام 2018، كجزء من مهمتنا المتمثلة بتسليط الضوء على إمكانيات البنية التحتية والخدمات وفرص الاستثمار المتنوعة في الإمارة، وخاصةً الإنجازات الاقتصادية الأخيرة، إلى جانب تقديم بيانات ومعلومات شاملة، مدعومة بإحصائيات دقيقة شفافة وموضوعية للمستثمرين ورواد الأعمال”.

وتابع سعادة الرئيس التنفيذي لـ “شروق”: “في ظل التعاون المتواصل مع مجموعة أكسفورد للأعمال منذ عام 2016، يسهم التقرير في إبراز جهود “شروق” في مجال التخطيط والتعريف بالنتائج التي استطعنا تحقيقها في قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وفي مؤشر التنافسية على المستوى المحلي، حيث يتضمن التقرير أحدث التحليلات حول اقتصاد الإمارة، ما يمكّن المستثمرين والقرّاء من الاطلاع على إنجازات الإمارة، في مسيرتها نحو النمو الاقتصادي، إلى جانب خططها المستقبلية الرامية إلى تعزيز هذا النمو والانفتاح على أسواق جديدة وخاصة الناشئة منها”.

بدوره، أوضح أوليفر كورنوك رئيس التحرير في “مجموعة أكسفورد للأعمال” مدير التحرير لمنطقة الشرق الأوسط، أن التوجهات نحو تطوير قطاعات النمو الرئيسية في الاقتصاد ودعم أنشطة ريادة الأعمال، بدأت بالفعل تؤتي ثمارها، وقال: “يظهر تقريرنا بأن إمارة الشارقة اتخذت عدة خطوات للاستفادة من موقعها الاستراتيجي في الإمارات والمنطقة، خاصة وأنها تمتلك موانئ عدة على ساحل الخليج العربي وخليج عُمان، كما قامت الشارقة بتعزيز جاذبية مؤسساتها التجارية والتعليمية والثقافية، إذ تشير كل المعطيات إلى نظرة مستقبلية مشرقة للإمارة، في ظل ارتفاع أسعار النفط التي ستمنح دفعة اقتصادية إضافية للإمارة”.

ويعد تقرير “الشارقة 2018″، بمثابة دليل مفصل حول القطاعات المختلفة للمستثمرين، ويضم مساهمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ويشمل قائمة من بعض الشخصيات رفيعة المستوى التي تم إجراء مقابلات معها بينهم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس إدارة مجموعة “بسمة” وشركة “أراد”، والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، وسعادة خالد جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، وسعادة مروان السركال، وحاتم الموسى المدير التنفيذي لمؤسسة نفط الشارقة الوطنية.

ويختتم التقرير أكثر من 12 شهراً من البحوث الميدانية، التي أجراها فريق المحللين لدى مجموعة أوكسفورد للأعمال، ويقيّم التوجهات السائدة وأبرز المستجدات في الإمارة، بما في ذلك الاقتصاد الكلي، والبنية التحتية، والصيرفة وغيرها.

وساهم مصرف الشارقة الإسلامي، ومكتب الفاروق للمحاماة، والاستشارات القانونية، في إعداد التقرير، الذي يتوفر أيضاً على الشبكة العنكبوتية.

عن The Editor

شاهد أيضاً

هيئة مطار الشارقة تستعرض خدماتها بـ “الشحن الجوي” في تورنتو

عرضت هيئة مطار الشارقة خلال مشاركتها في المنتدى والمعرض الدولي الـ 29 للشحن الجوي 2018، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *